منى خزندار

عضو الهيئة العامة للثقافة، المملكة العربية السعودية

شغلت السعودية منى خزندار منصب مدير عام معهد العالم العربي في باريس (مارس 2011 – مارس 2014). ومنذ 1987 حتى توليها هذا المنصب، عملت أمينةً لقسم الفنون المعاصرة والتصوير في متحف المعهد، حيث ركزت خلال تلك الفترة على الفن الحديث والمعاصر لمنطقة الشرق الأوسط.
وتم تعيين خزندار بين عامي 2014 – 2015 مستشارةً ثقافية لرئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار السعودية. وفي عام 2017، أسست Palette، وهي تجمع ثقافي وفني يعنى بتنظيم المشاريع الثقافية ونشر المطبوعات الفنية. وقد اختير من قبل بينالي الجنوب (البينالي الدولي للفنون المعاصرة في أمريكا الجنوبية) لانتقاء 5 فنانين سعوديين والتعاون معهم ضمن إطار مشاركتها في نسخة 2019 من البينالي. وفي عام 2018، تم تعيين خزندار بموجب مرسوم ملكي عضواً في الهيئة العامة للثقافة السعودية. وتم ترشيحها أيضاً لعضوية المجلس الاستشاري لمركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء)، وتولت خلال السنوات الثلاثين الماضية تنظيم العديد من المعارض الناجحة.
ومع اكتشافها للمشهد الفني العربي الناشئ خلال عملها كقيّمة معارض وأمينةً لقسم الفنون المعاصرة والتصميم في متحف معهد العالم العربي، دأبت خزندار على تشجيع وترويج أعمال الفنانين الشباب العرب، وساعدتهم على إثراء إرثهم البصري عبر توفير فرص التواصل مع أقرانهم في الغرب.
ونشرت خزندار كتابات معمقة في العديد من المطبوعات العربية والأوروبية حول الفن والثقافة والتاريخ العربي. وهي تقوم حالياً بتأليف كتاب بعنوان “رؤى من الخارج، التجليات التاريخية والمعاصرة للمملكة العربية السعودية”. وسيصدر الكتاب في خريف عام 2018 بثلاث لغات هي الانجليزية والفرنسية، من خلال دار نشر سكيرا في ميلانو، بينما تصدر النسخة العربية عن دار نشر كاف في بيروت.