الدكتورة فينيشيا بورتر

مساعد أمين المتحف، قسم الشرق الأوسط في المتحف البريطاني، المملكة المتحدة

تعمل الدكتورة فينيشيا بورتر كقيّم فني في المتحف البريطاني، حيث تتولى مسؤولية المقتنيات الفنية الإسلامية وخصوصاً من العالم العربي وتركيا، بالإضافة إلى تطوير مقتنيات الفنون الحديثة والمعاصرة في الشرق الأوسط. وبعد حصولها على درجة البكالوريوس في اللغتين العربية والفارسية من جامعة أكسفورد، نالت بورتر ماجستير الفلسفة في الفن الإسلامي، وبعدها درجة الدكتوراه في تاريخ وآثار السلالة الطاهرية في اليمن (858 – 923 هـ/ 1454- 1517 م) من جامعة درهام. وتضم قائمة المعارض (مع المنشورات المرافقة لها) التي أشرفت بورتر عليها معرض “الحج.. رحلة إلى قلب الإسلام” (2012)؛ ومعرض “كلمة في الفن: فنانون من الشرق الأوسط الحديث” (2006) في المتحف البريطاني، بالإضافة إلى كتاب “”أمضى من السيف: جمال الخط العربي ومعانيه” في متحف الفنون الإسلامية في ماليزيا (2004). وهي تشغل منصب القيّم الرئيسي لصالة عرض مؤسسة البخاري التي تم افتتاحها مؤخراً في المتحف البريطاني. ونشرت بورتر مجموعة من المؤلفات حول مواضيع عدّة بدءاً من النقوش العربية، وانتهاءً بالفن المعاصر في الشرق الأوسط. ويشمل ذلك المشاركة في تأليف كتب مثل “العالم العربي: تاريخ مخطوط في الأشياء” (2018)؛ و”الأختام والتمائم العربية والفارسية” (2012)؛ و”البلاط الإسلامي” (1995). وهي تعمل حالياً على إعداد كتاب حول مقتنيات المتحف البريطاني من الفنون الشرق أوسطية.