بيت العود

الإمارات العربية المتحدة

تأسس بيت العود عام 2008، ولعب منذ ذلك الحين دوراً مهماً في الحفاظ على الآلات الموسيقية العربية وتعزيز انتشارها، والإشراف على عودتها إلى واجهة المشهد الموسيقي المعاصر. ويهدف بيت العود إلى الحفاظ على آلة العود، وتدريسها، وتعليم أساليب العزف عليها، والمحافظة على الأغاني والتقنيات المرتبطة بها. وبالإضافة إلى تقديم دروس في تقنيات العزف على الآلات الموسيقية العربية، ينظم بيت العود دورات ويقدم شهادات في هذه المجالات.

وباعتباره مركزاً للتعليم والبحث، يواصل بيت العود حرفة صنع آلة العود يدوياً، مع تقديم دروس بكيفية صناعتها، فضلاً عن المشاركة في برامج تهدف لنشر الوعي وتقدير هذه الآلة وغيرها من الآلات الموسيقية العربية. وتعتبر آلة العود من أقدم الآلات الوترية الموسيقية، حيث يعود تاريخها إلى الإمبراطورية الأكادية في بلاد ما بين النهرين القديمة؛ والتي تُعرف اليوم بالعراق.